آخر آيتين من سورة البقرة

ادعمنا بمشاركة المقال

ما فضل آخر آيتين من سورة البقرة يعتبر القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على رسوله وعباده وقد وضع الله سبحانه وتعالى فيه جميع الأوامر والنواهي التي تنظم حياة المسلمين والبشر جميعا وهو الكلام المتعبد به في الصلوات، وجاء القرآن الكريم مشتمل على كثير من الآيات في السور الكريمة ومن أعظم سور القرآن الكريم التي اشتملت على كثير من الآيات العظيمة والأحكام الهامج والكثير من قصص الأنبياء والسابقين هي سورة البقرة، كما ورد فيها أعظم آية في القرآن وهي آية الكرسي، والكثير من الآيات التي الكثير من المعاني العظيمة والفضائل الكامنة وراءها ومنهم خواتيم سورة البقرة وبالأخص آخر آيتين، وسنتناول في المقال التالي فضلهما وأهم تفسيرات الآيات وكذلك الهداية التي جاءت بها. 

آخر آيتين من سورة البقرة 

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في أواخر سورة البقرة 

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286). 

وتعد آخر آيتين من سورة البقرة من أفضل الآيات في سورة البقرة وذلك لما لهما من فضل عظيم، حيث ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه أن من قرأ بالآيتين كفتاه، فعن ابي مسعود رضي الله عنه قال “قال النبي صلى الله عليه وسلم” من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه ” والمقصود بمعنى كفتاه فيما يلي:

  • من يحافظ على قراءتهما يجزي عنه ورده من قيام الليل وقراءة القرآن الكريم.
  • كفته من كل الاعتقادات ومن كل سوء وشر.
  • كفتاه شر الشياطين وخبثها. 
  • تدفع عنه شرور الإنس والجن. 
  • يجزي بهما الكثير من الثواب عند طلب شيء آخر. 

اقرأ ايضا : دعاء الشفاء من المرض والتوجه لله تعالى

آخر آيتين من سورة البقرة
آخر آيتين من سورة البقرة

ما هو تفسير آخر آيتين من سورة البقرة

نقدم إليك فيما يلي تفسير آخر آيتين من سورة البقرة ، في معاني شرح الكلمات بطريقة مبسطة: 

  • معنى آمن صدق بصحة الأخبار الواردة إليه تصديقا كاملا ويقينا صادقا بدون شك أو تردد. 
  • الرسول هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم 
  • كل المقصود به الرسول والمؤمنين جميعا 
  • لا نفرق بين أحد من رسله الإيمان بجميع الرسل وعدم التشبه باليهود والنصارى في الإيمان ببعض والكفر بالآخرين. 
  • سمعنا المقصود بها السمع الذي ينم عن الفهم والاستجابة والطاعة لله ولرسوله. 
  • المصير يعني لله المرجع والمآل في أن يغفر لنا. 
  • لا يكلف الله نفسا المقصود بالتكليف الإلزامي الذي يوجد مشقة وتعب. 
  • إلا وسعها أي ما في طاقة النفس من تحمل وقدرة على أداء المهام. 
  • لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت، أي له ما كسبته من الخير وما اكتسبت منه من الشر. 
  • لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا أي لا تعاقبنا ما نسيناه من أوامر وفعلنا النواهي وذلك بدون قصد ودون تعمد وكذلك الخطأ الذي وقعنا به بضعف ومن غير إرادة. 
  • ولا تحمل علينا إصرا المقصود بإصرار التكليفات الشاقة الثقيلة لا تستطيع النفس تحملها وتقعدها عن العمل. 
  • مولانا أي يا سيدنا ومالك أمورنا كبيرها وصغيرها ولا إله غيرك وسواك. 
آخر آيتين من سورة البقرة
آخر آيتين من سورة البقرة

ما المقصود بالهداية في آخر آيتين من سورة البقرة 

إليك ما تهتدي إليه آخر آيتين من سورة البقرة وتحث المسلمين على ضرورة الاهتداء بما جاءت به ووصت به الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين والصحابة في هذا الزمن، فمن المعروف أن القرآن لكل زمان ومكان وتتمثل الهداية فيما يلي:

  • التقرير بجميع أركان الإيمان والتصديق فيهم جميعا وهم ضرورة الإيمان بالله سبحانه وتعالي وبملائكته وكتبه ورسله والإيمان باليوم الآخر والقدر خيره وشره. 
  • ضرورة الإيمان بجميع الرسل والأنبياء فإن الإيمان ببعض الرسل والكفر بالبعض الآخر مثلما يفعل اليهود والنصارى يعد من صور الكفر بالله عز وجل. 
  • طاعة الله ورسوله واجبة على كل مسلم بالغ عاقل ووجوب التسليم بالله عزوجل والرضا بما كتبه وبما جاء به رسوله الكريم. 
  • رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده ورفع الحرج وتجاوز الخطأ والنسيان عنهم. 
  • في بعض الحالات يؤخذ بالنسيان والخطأ الذي يقع فيه المسلم مثل الأكل والشرب في حالة الصيام وهو ناسٍ.
  • يعفو الله سبحانه وتعالى عن أحاديث النفس ولا يؤخذ بها ما لم يقولها المسلمين أو يعملون بها. 
  • ضرورة اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى في كل كبيرة وصغيرة فهو سبحانه جل في علاه، المتحكم والمتصرف في جميع أمورنا والاقتداء بهدي الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعاء وتعلم سننه. 

اقرأ ايضا : أفضل 30 دعاء ايام الحج مستجابة مكتوب

فيديو يوضح فضل آخر آيتين من سورة البقرة

فضل سورة البقرة

بعد أن عرفنا فضل آخر آيتين من سورة البقرة، نعرض فيما يلي فضل سورة البقرة والحفاظ على قراءتها أو تشغيلها باستمرار والمداومة على قراءة آياتها وخاصة آية الكرسي وخواتيمها لما لهم من فضل خاص وفضل السور كاملة عامة من نزول الأحكام الهامة بها والمعتقدات الإيمانية والكثير من القصص التعليمية وإليك أهم الفضائل التي جاءت به سورة البقرة للمسلمين:

الحصول على الشفاعة يوم القيامة

تعد سورة سورة البقرة من أحد الأسباب للحصول على الشفاعة يوم القيامة حيث ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم في أحد أحاديثه بضرورة قراءة القرآن الكريم حيث يأتي شفيعا لصاحبه يوم القيامة، وبالأخص سورتي البقرة وآل عمران فسميا بالزهراوين أو الغمامتان وذلك لأنهما تظلان صاحبهما يوم القيامة كما أنهما أحد الأسباب من دخوله الجنة. 

طرد الشياطين من المنزل 

الحفاظ على قراءة سورة البقرة باستمرار وبشكل يومي يساعد على طرد الشياطين والخبائث من المنزل وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة. وذلك لما فيها من آيات التحصين والحفظ ومعية الله، والبعد عن وساوس الشياطين. 

الوقاية من شر السحر

تشتمل سورة البقرة على جميع الأحكام والأمور التي فيها صلاح المسلمين والأمة المسلمة جميعا، ففيها من الآيات ما يحمي من الشياطين و قرآنهم وكذلك السحرة والدجالين وشرور أعمالهم، حيث يعجز الساحر عن أذية من يحافظ على قراءة سورة البقرة. وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد أصابه شيئا من السحر فأنزل الله سبحانه وتعالى آيات التحصين من سورة البقرة. 

وجود أصول الدين وأحكامه

تحتوي سورة البقرة على جميع أصول وفروع الدين وكذلك أحكامه الهامة في جميع أمور المسلمين، حيث سميت السورة بمدينة القرآن وذلك لما تشتمل عليه من الأوامر والنواهي وكذلك الكثير من الحكم والعبر والقصص الواعظة للمسلمين خاصة والبشر كافة. 

وجود أعظم آية في القرآن

تحتوي سورة البقرة على أعظم آية في القرآن وهي آية الكرسي وهي الآية التي ذكر فيها جميع صفات وأفعال الله سبحانه وتعالى، كما أن قراءتها تحفظ صاحبها وتحميه من الشرور والآفات وتقهِ كذلك شر الحسد والضرر، فقد أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بقراءتها بعد دبر كل صلاة مكتوبة وكذلك الدعاء بها من أجل الاستجابة وأيضا ضمن ورد أذكار الصباح والمساء للتحصين وكذلك آخر آيتين من سورة البقرة.

ونهاية نكون قد ذكرنا في هذا المقال فضل آخر آيتين من سورة البقرة وكذلك التفسير وشرح الكلمات الخاصة بهمها وكيف جعل الله فيهما الهداية للمسلمين ووجوب الإيمان بالله والتسليم لله والإيمان بالرسول، كما وضحت ضعف الإنسان في نسيانه وتجاوزه وضرورة لجوئه إلى الله من أجل الغفران والتجاوز، كما تناولنا فضل سورة البقرة بشكل عام في رجاء الشفاعة بها يوم القيامة والتحصين من وساوس الشياطين، حيث تعد من أفضل وأجل السور في القرآن الكريم لما ذُكر فيها العديد من الأصول وفروع الدين ولا غنى عن تطبيقهم في حياتنا. 

ادعمنا بمشاركة المقال