متفرقات

العمل في الزراعة في ألمانيا من أفضل الأعمال للمهاجرين

العمل في الزراعة في ألمانيا من الأعمال المهمة التي تشهد تطوراً في وقتنا الراهن، حيث كانت ألمانيا تعتبر بلداً زراعياً بامتياز، وما نشهده من التطور الزراعي في ألمانيا اليوم ليس وليد اللحظة الراهنة، بل إنه نتاج وثمرة رحلة طويلة من العمل في الزراعة في ألمانيا، حيث مرت الزراعة في ألمانياً بمراحل عديدة، منذ فترة الثمانينيات من القرن الماضي وحتى وقتنا الراهن، حيث كانت تتركز المزارع الكبرى في ألمانيا في المناطق الشرقية بسبب ترشيد الزراعة في غرب ألمانيا، وللتعرف على العمل الزراعي في ألمانيا وأهم المزروعات والتقنيات الحديثة إليكم هذا المقال.

السبب الأساسي للعمل في الزراعة في ألمانيا 

إن ألمانيا كما ذكرنا سابقاً تعتبر بلداً زراعياً بامتياز، ولقد كانت وما زالت تسعى الحكومات الألمانية لتحقيق هدف أساسي يتعلق بالعمل في الزراعة في ألمانيا وهو الوصول إلى مساحة زراعة عضوية بنسبة 20% ، وذلك مع حلول العام 2030، ومن الجدير بالذكر في هذا السياق أن مساحة الزراعة العضوية في وقتنا الراهن في ألمانيا هي حوالي 7.5% من مساحة، وقد أسهمت التطورات التكنولوجية في تغيير النمط التقليدي للعمل في الزراعة في ألمانيا.

حيث ازداد استخدام الأسمدة الكيماوية بشكل واضح، كما ساد استخدام الآلات الزراعية المتطورة واتباع أحدث الأساليب الزراعية و الطرق العلمية المتقدمة في الزراعة، وبالتالي وبفضل هذه التقنيات الحديثة تم تحويل الأراضي البور في ألمانيا إلى أراضي صالحة للزراعة، وأسهمت في زيادة الإنتاج الزراعي من أجل الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الزراعي الذاتي، بالإضافة إلى تصدير الفائض من الإنتاج الزراعي في ألمانيا إلى الدول الأخرى.

العمل في الزراعة في ألمانيا

أهم المحاصيل الزراعية في ألمانيا 

نتيجة العمل في الزراعة في ألمانيا باهتمام واستخدام التقنيات الحديثة والمتطورة تنوعت المنتجات والمحاصيل الزراعية في ألمانيا وأصبحت تنتج كميات تفوق حاجة السوق المحلي إليها وأهم المحاصيل الزراعية في ألمانيا ما يلي: 

الأشجار المثمرة

تعد الأشجار المثمرة من أهم المزروعات في ألمانيا، وتشغل مساحة الأراضي المزروعة بأشجار الفاكهة الألمانية عضوياً حوالي 15% وأغلبها من الجوز والخوخ والسفرجل بالإضافة إلى زراعة أشجار التفاح والكرز الحلو والحامض و المشمش والكمثرى والخوخ ، ويعد التفاح من أهم الأشجار المثمرة المتساقطة الأوراق في ألمانيا، حيث تشغل أشجار التفتح حوالي ثلثي مساحة الأشجار المثمرة فيها، ويمكن لنا القول بأن هناك ما يزيد عن 65 نوعاً من التفاح تزرع حالياً في ألمانيا، وتعد الأشجار المثمرة من المزروعات التي لها أهمية إقليمية فيها.

الخضروات

لا تقل زراعة الخضروات أهمية عن زراعة الأشجار المثمرة في ألمانيا، والتي تتصدرها زراعة البندورة التي تعتبر من أكثر الخضروات استهلاكاً في ألمانيا، وتتركز زراعة الخضروات في المناطق المنخفضة التي تحيط بالمدن الواقعة في القسم الغربي من ألمانيا، كما تتركز زراعتها أيضاً في مستنقعات إلبه جنوب مدينة هامبورغ، وفي مستنقعات سبريوالد جنوب مدينة برلين، وتعد الخضار الجذرية من مثل الجذر والشمندر وكذلك البصل من الخضار الهامة للغاية في ألمانيا بالإضافة إلى البندورة .

الحبوب 

يتركز العمل في الزراعة في ألمانيا على الاهتمام بالمحاصيل المهمة لأمنه الغذائي، وتعد الحبوب من مثل القمح والشعير والذرة من المحاصيل الزراعية الرئيسية في ألمانيا، وتنتشر زراعة هذه المحاصيل في المناطق ذات الخصوبة المرتفعة، في حين يزرع في المناطق الأقل خصوبة أنواع أخرى من الحبوب من مثل الشوفان والجاودار والمحاصيل العلفية بالإضافة إلى زراعة البطاطا والبنجر أيضاً.

العمل في الزراعة في ألمانيا

أسباب تميز الزراعة العضوية في ألمانيا والاهتمام بها

في الواقع فإن هناك العديد من المميزات للعمل في الزراعة العضوية في ألمانيا من أهمها ما يلي :

  • يعد تجنب استخدام المبيدات والاعتماد على المكافحة الحيوية من خلال مكافحة الحشرات بشكل طبيعي من أهم مميزات العمل في الزراعة في ألمانيا بما لها من أثر إيجابي كبير في المحافظة على صحة الإنسان وتجنيبه مخاطر استخدام المبيدات الحشرية وآثارها الضارة.
  • إن المحافظة على التوازن البيئي البيولوجي ميزة هامة للزراعة العضوية في ألمانيا. 
  • استخدام الأسمدة العضوية في الزراعة بدلاً من الأسمدة الكيماوية من أهم إيجابيات الزراعة العضوية في ألمانيا.
  • دعم الاقتصاد الألماني بسبب زيادة الطلب على منتجات الزراعة العضوية سواءً من الحيوانات من مثل الأبقار والأغنام أو من حيث الخضروات والفواكه وذلك كونها صحية 100% وخالية من أي مواد كيماوية مضرة بصحة الإنسان. 

أهم إيجابيات العمل في الزراعة في ألمانيا 

يعد قطاع الزراعة من القطاعات الرابحة في ألمانيا، ويحظى من يعمل بالزراعة في ألمانيا بمكاسب ومميزات عديدة من أهمها ما يلي :

  • عدم حاجة العمال في الزراعة في ألمانيا لإتقان مستوى متقدم من اللغة الألمانية، حيث يكفي تعلم الأمور الأساسية ومبادئ اللغة فقط.
  • ينال من يعمل بالزراعة في ألمانيا رواتب تتناسب مع مستوى المعيشة المنخفضة جداً فيها.
  • سهولة الحصول على فرصة للعمل في الزراعة في ألمانيا بسبب وجود مساحات شاسعة للزراعة، واهتمام ألمانيا بالقطاع الزراعي فيها.
  • العمل في الزراعة في ألمانيا من المجالات الميسرة للعاملين الأجانب، وذلك بسبب القيود المخففة المفروضة عليهم.
  • لا يتطلب العمل في الزراعة في ألمانيا شهادات وخبرات تخصصية وهي من أبرز مميزات العمل في الزراعة في ألمانيا. 

العمل في الزراعة في ألمانيا

أسئلة شائعة حول العمل في الزراعة في ألمانيا 

كم تبلغ قيمة رواتب العمل في الزراعة في ألمانيا

تمنح ألمانيا رواتب جيدة جداً عند التقديم على العمل في ألمانيا، و تترواح هذه الرواتب بشكل وسطي ما بين 1200 و1600 يورو، وتختلف قيمة هذه الرواتب بحسب نمط العمل، إما بشكا ساعي أو بشكل دوام كلي أو جزئي، بالإضافة إلى ذلك يتم تدريب العاملين فترة أولية من قبل العمل الدائم من أجل الحصول على رواتب تتناسب مع نمط الحياة البسيطة والتكاليف القليلة.

هل يسمح للاجئين الأجانب العمل في الزراعة في ألمانيا 

في الواقع قامت الحكومة الألمانية بتقديم الكثير من التسهيلات من أجل العمل في الزراعة في ألمانيا، وذلك تلافياً لما كان سائداً قبل جائحة كورونا، وذلك من أجل تلافي تلف المحاصيل الزراعية التي من الممكن أن تؤثر على الأمن الغذائي الألماني، وذلك لسد العجز في عدد العاملين في الزراعة بشكل خاص .

ما هي شروط التقدم للعمل في الزراعة في ألمانيا 

يمكن لأي شخص التقديم للعمل في الزراعة في ألمانيا بعد توفر الشروط التالية :

  • تعلم أساسيات ومبادئ اللغة الألمانية كون المؤسسات والشركات فيها تتحدث الألمانية.
  • في حال كان من يرغب الحصول على عمل لاجئاً فإنه يحتاج الحصول على تصريح عمل.
  • ضرورة توفر الخبرة في إحدى وظائف المجالات الزراعية المتعددة الخبرة في تريية الحيوانات والحدائق أو زراعة المحاصيل.

شاهد أيضاً: الضرائب في ألمانيا للمتزوجين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
توزيعات رمضان توزيعات توزيعات العيد توزيعات تخرج إنهاء عقد العمل المادة 77 من نظام العمل نظام الاثبات درزن توزيعات العيد