تجربتي مع الميلاتونين وما هي دواعي استخدامه؟

ادعمنا بمشاركة المقال

ما هي تجربتي مع الميلاتونين؟ سؤال يتراود إلى ذهن الكثير منكم وهذا أمر طبيعي فهو يتم استخدامه من قبل الكثير من الأشخاص ولغايات معينة، كما يتم وصفه من قبل الأطباء من أجل علاج أو محاولة لتسيّر أمر ما، على العموم كل ما يدور في ذهنك يمكن أن تجد إجابة له في مقالنا الحالي، ولن نبخل بتقديم أي معلومة حول الدواء، كل ما عليك فعله هو المتابعة معنا في موقع كتبنالك.

تجربتي مع الميلاتونين

بدايةً لا بد من التعرف على الميلاتونين وما هي استخداماته، أو حتى ما هو التعريف الخاص به لنتعرف عليه سوياً في تجربتي مع الميلاتونين.

الميلاتونين دواء يحاكي نشاط هرمون النوم الطبيعي (الميلاتونين) في الدماغ هذا كل شئ، يبدو أن فعالية هذا الجيل من الأدوية ناتجة عن قلة إنتاج الميلاتونين في الدماغ.

يمكن أن يساعدك على النوم ولا يضعف مستوى اليقظة في اليوم التالي وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الصداع وآلام الظهر والضعف لذلك معظم يتحمل المرضى الميلاتونين جيداً

ما هو معروف عن هرمون الميلاتونين هو قدرته على العمل كمنظم للوقت وقدرته على إحداث النوم وتقليل الاضطرابات النفسية والنفسية.

وهناك العديد من الدراسات التي تبين أن هناك تأثيراً له.

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق مثلهم مثل جميع كبار السن لديهم مستويات منخفضة من الميلاتونين في دمائهم.

كما أظهرت الدراسات أنه يمكن أن يعالج اضطرابات النوم مثل البقاء في المنزل وخاصةً كبار السن. لأن هرمون الميلاتونين مصنوع في الجسم من التربتوفان من الأحماض الأمينية والسيروتونين الكيميائي للدماغ وهو مفيد بشكل خاص لأولئك الذين استخدموه (مكمل التربتوفان على شكل 5H ويتطلب وصفة طبية).

على عكس الحبوب المنومة لا يجعلك الميلاتونين تشعر بالدوار في الصباح كما أن له فائدة في تقليل الاضطرابات التي تصيب الإنسان أثناء النوم.

لكن ما هي تجربتي مع الميلاتونين؟

التجربة رقم واحد

في البداية كنت أنام ثماني ساعات يومياً حتى يتمكن جسدي من الحصول على القدر المناسب من الراحة.

كنت أعود إلى المنزل من العمل وأتناول طعامي المفضل وأنام عميقاً لتجديد شبابي في صباح اليوم التالي ولكن كنتيجة لذلك كنت سأمر بأزمات عقلية متعددة. لم أستطع النوم بعد ذلك.

أريد أن أخلد إلى الفراش وأريح رأسي لكن فرط لوقتي يمنع ذلك ويجعلني غاضباً بعض الشيء بدأت في شرب مشروبات مهدئة مثل اليانسون والنعناع لكن هذه المحاولات باءت بالفشل.

على وجه الخصوص لم أستطع التركيز على عملي بقدر ما كنت معتاداً ووجدت أنه يؤثر سلباً على العديد من الوظائف الحيوية والعقلية لذلك بدأت في الذهاب إلى الطبيب.

كما أن وجهه شاحب ويعاني من دوار وصداع متكرر ولا يستطيع التحدث بهدوء مع أي شخص، وذهبت إلى الطبيب وشرحت له ما أعاني منه.

وهنا بدأ تجربتي مع الميلاتونين.

قال لي: ربما كان ذلك بسبب حالة نفسية أدت بشكل طبيعي إلى الأرق ووصف لي حبوب الميلاتونين 20 دقيقة حتى يتفاعل الدواء في الجسم.

لقد احتجت إلى هذا العلاج الجسدي لفترة طويلة واستمررت في تناوله في الوقت المحدد كل يوم حتى طلب مني طبيبي التوقف عن تناوله.

تجربتي مع الميلاتونين هي تجربة ناجحة لأن العقل حصل على ما يريد من الراحة والسكون.

التجربة رقم اثنان

لقد تناولت أقراص الميلاتونين لمدة 10 أيام متتالية لكنني لا أشعر بأي تحسن في قدرتي على النوم ولا أعرف بالضبط أين تكمن المشكلة وهذه تجربتي مع الميلاتونين.

التجربة رقم ثلاثة

بالنسبة لي أقراص الميلاتونين هي الأفضل لقد تناولته في وقت صعب مما أزعج نومي وتسبب في ألم في جميع أنحاء جسدي لكن بعد تناول هذه الحبوب شعرت بتحسن كبير، وهذه تجربتي مع الميلاتونين.

تجربتي مع الميلاتونين
تجربتي مع الميلاتونين

الميلاتونين للأطفال

هل يستخدم الميلاتونين للأطفال وما هي تجربتي مع الميلاتونين للأطفال؟

  • أظهرت الدراسات البحثية أن الميلاتونين قد يساعد الأطفال الذين يعانون من اضطرابات النوم على النوم بشكل أسرع.
  • تقول الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) إن الميلاتونين قد يكون بمثابة أداة قصيرة المدى لمساعدة الأطفال على التكيف مع جدول نوم صحي وتأسيس عادات نوم جيدة.
  • تشير مجموعة كبيرة من الأدلة البحثية المحدودة إلى أن مكملات الميلاتونين قد تكون مفيدة بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من حالات معينة بما في ذلك بعض اضطرابات النمو العصبي مثل الصرع واضطرابات طيف التوحد (ASD).
  • تقر جميع المراجعات العلمية الحالية تقريباً بالحاجة إلى إجراء بحث إضافي لتوضيح الجرعة المثلى لاستخدام الميلاتونين عند الأطفال بما في ذلك مدة الاستخدام وخطر الآثار الجانبية طويلة المدى.

دواعي استعمال أقراص الميلاتونين

يوجد حالات معينة يمكنك استخدام أقراص الميلاتونين من أجلها، ما هي هذه الحالات؟ لنتعرف عليها سوياً في تجربتي مع الميلاتونين.

  • معالجة مشاكل التردد اليومية التي تؤثر على الأشخاص ذوي الإعاقات البصرية وتمنعهم من الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • اضطرابات النوم لدى المسافرين الدائمين تمنعهم من الحصول على قسط كافٍ من الراحة الجسدية.
  • يقضي هذا العلاج على مشكلة الأرق التي يواجهها عمال المناوبة.
  • يقلل من الوقت الذي يستغرقه جسمك ليقع في نوبة نوم عميقة.
  • له تأثير مهدئ ويمكن أن يساعد الاستخدام المنتظم في تخفيف الأرق.
  • تعمل أقراص الميلاتونين أيضاً على إزالة الأفكار المفرطة التي تتعب العقل وتمنعه ​​من التوقف لإرخاء الجسم وجميع الأعصاب.
  • يأخذ الطلاب أقراص الميلاتونين قبل النوم للاستمتاع بنوم مريح والقدرة على التركيز بشكل جيد في اليوم التالي لأنه لا يجعلهم يشعرون بالنعاس فحسب بل يخفف التوتر كذلك.
تجربتي مع الميلاتونين

الآثار الجانبية لأقراص الميلاتونين

يوجد مجموعة من الآثار الجانبية لأقراص الميلاتونين ما هي هذه الأعراض؟ سنذكرها إليكم في السطور التالية من مقالنا تجربتي مع الميلاتونين.

  • صداع الراس.
  • يجب على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم تناول أقراص الميلاتونين لأنها تعرضهم لانخفاض ضغط الدم.
  • يستمر النعاس حتى بعد الاستيقاظ لفترة طويلة مما يؤدي إلى نوم المريض مرة أخرى.
  • رعاش خفيف.
  • اضطراب المزاج.
  • تقلصات في المعدة ولكن هذا التأثير نادر.
  • الشعور بالارتباك وعدم التوازن.
  • الدوخة والغثيان.

وفي ختام تجربتي مع الميلاتونين وما هي دواعي استخدامه؟ نتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

ادعمنا بمشاركة المقال