غسول مهبلي وما هي الطريقة الصحيحة لاستعماله؟

ادعمنا بمشاركة المقال

بماذا نستعمل غسول مهبلي؟ تستخدم المنظفات المهبلية لتطهير وتنظيف مهبل المرأة ، كما تستخدم قبل الجماع وتستخدم في المناطق الحميمة لنضارة دائمة ورائحة أفضل وتعطي ملمساً منعشاً وناعماً، ووسط حمضي معتدل للحفاظ على درجة الحموضة المهبلية تعرف عليه بشكل أقرب من موقع كتبنالك.

تعريف غسول مهبلي

غسول مهبلي عبارة عن وصفة طبية تحتوي على سلسلة من المواد الحافظة ويتم إدخال هذه المواد في المهبل.

المستحضرات المهبلية متوفرة في الصيدليات لأنها متوفرة في العديد من العلامات التجارية المختلفة.

وتشمل أنواع المستحضرات المهبلية:

غسول مهبلي طبي

غسول مهبلي لا يحتوي على روائح أو مهيجات وقد يصفه الطبيب أحياناً.

غسول مهبلي معطر

يحتوي غسول المهبل المعطر على مواد عطرية تساعد في التخلص من الروائح المهبلية السيئة ، ولكنها قد تسبب التهيج.

غسول مهبلي متوفر في عبوات أو أكياس خاصة يسهل استخدامها داخل المهبل، فتستخدم النساء أنبوباً خاصاً أو فوهة للرش لأعلى لتنظيف وتطهير المهبل ثم يخرج خليط من الماء من المهبل.

يختلف استخدام غسول المهبل عن غسل المهبل من الخارج بالماء الدافئ أثناء الاستحمام واستخدام الماء الدافئ لغسل المهبل من الخارج آمن وغير ضار بالمهبل وهناك العديد من المشاكل الصحية التي يمكن أن تؤثر على المهبل.

استخدامات غسول المهبل

استخدامات غسول المهبل عند الفتيات أو النساء المتزوجات يتم من أجل أغراض عديدة منها:

  • التخلص من الروائح المهبلية السيئة: تحتوي العديد من أنواع المطهرات المهبلية على مواد معطرة.
  • منع الحمل: بعد ممارسة العلاقات الحميمة بين الزوجين تعتقد بعض النساء أن المستحضرات المهبلية تمنع الحمل عن طريق المساعدة في قتل الحيوانات المنوية لكن هذا غير صحيح.
  • تنظيف سوائل الجسم: مثل دم الحيض والمني.
  • يقلل من فرصة الإصابة بأمراض تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • ومع ذلك لم يتم إثبات أن التطهير المهبلي يحقق أياً من هذه الأهداف المختلفة لدى النساء.
غسول مهبلي
غسول مهبلي

أضرار استعمال غسول مهبلي

على الرغم من الفوائد العامة لغسول مهبلي تتساءل العديد من النساء عما إذا كانت الغسول المهبلي ضار بالفتيات هيا لنتعرف على أضرار استعمال غسول مهبلي بالتفصيل.

  • يستخدم معظم الأطباء وأطباء التوليد وأطباء النساء المطهرات المهبلية لتنظيف المهبل لأنهم يقومون بمهمة التنظيف الذاتي لإزالة البكتيريا بمساعدة بكتيريا الطبيعة المفيدة دون استخدام منظفات المهبل، ولا أنصح بتنظيفه.
  • وبحسب الغرض الأساسي من الغسول المهبلي على الفتيات فإن البعض منهن يعتبر في غاية الخطورة، عن طريق إزالة البكتيريا المفيدة من المهبل والسماح للبكتيريا الضارة بالنمو في المهبل ويمكن أن يزيد من فرص العدوى البكتيرية والمهبلية.
  • كما أن استخدام الغسل المهبلي المتكرر والمنتظم على الفتيات المصابات بالفعل بعدوى أو التهاب يمكن أن يؤدي إلى تفاقم المشكلة وينتشر هذا الالتهاب إلى أجزاء أخرى من الجهاز التناسلي.
  • ومن زاوية أخرى يؤثر تغيير توازن الأس الهيدروجيني في المهبل على البكتيريا المفيدة التي تقاوم العدوى مما يسبب المزيد من العدوى.
  • تزيد الالتهابات المهبلية المتكررة من فرصة الإصابة بمرض التهاب الحوض (مرض التهاب الحوض).
  • التهاب عنق الرحم هو مرض يمكن أن يحدث بسبب العدوى المنقولة جنسياً والاستخدام المنتظم للغسول المهبلي هو أحد العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالعدوى وبالتالي تقليل احتمالية الإصابة بالتهاب عنق الرحم.
  • ولعله من المفيد أن ننوه على الرغم من أن الرائحة المهبلية الطبيعية والإفرازات المهبلية تعتبر صحية وتدل على صحة المهبل يجب أن تدرك النساء أن بعض هذه العلامات قد تشير إلى مشاكل خطيرة بما في ذلك التهاب عنق الرحم ويجب الانتباه إلى الأعراض التالية:
  1. إفرازات مهبلية قوية الرائحة.
  2. إفرازات بيضاء أو صفراء أو خضراء.
  3. رائحة مهبلية قوية لا تختفي حتى بعد عدة أيام.
  4. ألم أو إزعاج أثناء الجماع.
  5. ألم وحرقان عند التبول.
  6. احمرار أو تورم أو حرقة أو حكة في المهبل أو حوله.

إذا لاحظت امرأة ظهور أي من هذه العلامات فعليها استشارة الطبيب والحصول على المشورة اللازمة لتحديد العلاج المناسب.

آثار جانبية لاستعمال غسول مهبلي

هناك العديد من الدراسات التي تشير إلى أن غسل منطقة المهبل يزيد من حدوث العديد من المشاكل الصحية ، فقد وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن النساء اللواتي يستخدمن غسيل المهبل بشكل متكرر مرتبطين بالولادة المبكرة والتهابات الحوض وقد تم الإبلاغ عن وجود مخاطر للإصابة بالأمراض.

الغسل وطرق الري المهبلي الأخرى لها آثار جانبية متعددة بما في ذلك ما سنعرضه في آثار جانبية لاستعمال غسول مهبلي:

  • الحمل خارج الرحم.
  • عدوى تصيب الأغشية التي تحيط بالطفل.
  • الولادة المبكرة.
  • ألم في المهبل.
  • الالتهابات الفطرية والبكتيرية للمهبل.

طريقة استعمال غسول مهبلي

إذا كنت ترغب في استعمال غسول مهبلي للحفاظ على نظافة المهبل فهناك بعض الخطوات التي يجب اتباعها للحصول على أفضل النتائج.

فيما يلي طريقة استعمال غسول مهبلي.

اختاري غسول آمن

تحتوي بعض المستحضرات على مكونات لطيفة مناسبة لمنطقة المهبل على سبيل المثال يجب أن تحتوي على أبسط المكونات وأن يكون لها أقل تأثير على المنطقة والابتعاد عن المواد الكيميائية لتجنب التعرض للتهيج والمشاكل الصحية. بالإضافة إلى:

  1. اختر نوعاً غير معطر مثل الجلسرين أو الصابون القشتالي.
  2. ابتعد عن الصابون الذي يحتوي على كميات كبيرة من الأصباغ أو العطور أو المكونات القاسية التي تكون ضارة محلياً وتسبب الحساسية.
  3. لا تختار منظفاً مطهراً للمهبل يحتوي على مواد تسبب اختلال التوازن الطبيعي للبكتيريا في المنطقة.
  4. المستحضرات التي تدعي أنها تحافظ على التوازن الحمضي في المنطقة تدعي ذلك تماماً لذا اقرأ المكونات.

استخدمي كمية معتدلة

من السهل استخدام الدش المهبلي أثناء الاستحمام والمساحة صغيرة ولا داعي لغسل كمية كبيرة بماء دافئ لذلك يفضل استخدام كمية مناسبة وتجنب أي ضرر للغسول مهبلي.

اختاري منشفة لتنظيف المنطقة

اشطفي بالماء والغسول مباشرة أو استخدمي منشفة قطنية نظيفة للترطيب بالماء ضعي كمية صغيرة من المستحضر في الأعلى ومرريها برفق عبر المهبل من الخارج لا تفركي بقوة لأن هذا يسبب لها تهيجها.

اشطفي المنطقة المصابة بالماء

اشطفي المنطقة المصابة بالماء الفاتر لغسل الصابون تماماً.

جففي المنطقة المصابة بلطف

كخطوة أخيرة جففي المنطقة المصابة بمنشفة نظيفة دون فرك لتجنب الاحمرار وتهيج الجلد.

استعمال غسول مهبلي لمنع الحمل

إن استخدام الغسول المهبلي لمنع الحمل ليس فعالًا للغاية ولكن النساء اللائي يستخدمن الدش المهبلي بانتظام قد يواجهن صعوبة في الحمل بسهولة في وقت لاحق.

لذلك يمكن أن تساعد الغسول المهبلي في منع إنجاب الأطفال وقد يؤثر على خصوبة النساء اللائي يخططن للولادة.

يمكن أن يسبب استخدام غسول مهبلي في النساء الحوامل يسبب ضرراً بما في ذلك:

  • يزيد من فرصة الولادة المبكرة.
  • أكثر عرضة للإجهاض.
  • الحمل خارج الرحم.

كما نسمع عن معتقدات شائعة حول الري القلوي المهبلي للحمل للرجال لكن هذا غير صحيح حيث لا توجد علاقة بين استعمال غسول مهبلي وتحديد جنس المولود.

غسول مهبلي

نصائح للحفاظ على نظافة المهبل

بعد تعلم كيفية استخدام التطهير المهبلي إليك بعض النصائح التي يجب تجنبها للحفاظ على صحة المهبل:

  • لا تستخدمي الدوش المهبلي حتى لو كان مكتوباً على العبوة أنه آمن أو طبيعي.
  • لا تستخدمي البخاخات النسائية المصممة لإخفاء الرائحة التناسلية.
  • لا تستخدمي العطور أو الصابون القاسي على المنطقة المصابة.
  • اغسلي يديك قبل استخدام منظف مهبلي مناسب.
  • ارتدِ ملابس قطنية وابتعد عن المواد التركيبية.
  • لا ترتدي ملابس ضيقة في تلك المنطقة.
  • اطلبي العناية الطبية إذا لاحظت أيًا من الأعراض التالية: إفرازات غزيرة من المنطقة ورائحة كريهة من المهبل وحكة أو تهيج أو إحساس بالحرقان.

ما هي أنواع الغسول المهبلي؟

غسول مهبلي طبي
غسول مهبلي لا يحتوي على روائح أو مهيجات وقد يصفه الطبيب أحياناً.
غسول مهبلي معطر
يحتوي غسول المهبل المعطر على مواد عطرية تساعد في التخلص من الروائح المهبلية السيئة ، ولكنها قد تسبب التهيج.
غسول مهبلي متوفر في عبوات أو أكياس خاصة يسهل استخدامها داخل المهبل، فتستخدم النساء أنبوباً خاصاً أو فوهة للرش لأعلى لتنظيف وتطهير المهبل ثم يخرج خليط من الماء من المهبل.

كيف أختار غسول مناسب

اختر نوعاً غير معطر مثل الجلسرين أو الصابون القشتالي.
ابتعد عن الصابون الذي يحتوي على كميات كبيرة من الأصباغ أو العطور أو المكونات القاسية التي تكون ضارة محلياً وتسبب الحساسية.
لا تختار منظفاً مطهراً للمهبل يحتوي على مواد تسبب اختلال التوازن الطبيعي للبكتيريا في المنطقة.
المستحضرات التي تدعي أنها تحافظ على التوازن الحمضي في المنطقة تدعي ذلك تماماً لذا اقرأ المكونات.

ما هي أضرار استعمال غسول المهبل؟

يستخدم معظم الأطباء وأطباء التوليد وأطباء النساء المطهرات المهبلية لتنظيف المهبل لأنهم يقومون بمهمة التنظيف الذاتي لإزالة البكتيريا بمساعدة بكتيريا الطبيعة المفيدة دون استخدام منظفات المهبل، ولا أنصح بتنظيفه.
وبحسب الغرض الأساسي من الغسول المهبلي على الفتيات فإن البعض منهن يعتبر في غاية الخطورة، عن طريق إزالة البكتيريا المفيدة من المهبل والسماح للبكتيريا الضارة بالنمو في المهبل ويمكن أن يزيد من فرص العدوى البكتيرية والمهبلية.
كما أن استخدام الغسل المهبلي المتكرر والمنتظم على الفتيات المصابات بالفعل بعدوى أو التهاب يمكن أن يؤدي إلى تفاقم المشكلة وينتشر هذا الالتهاب إلى أجزاء أخرى من الجهاز التناسلي.
ومن زاوية أخرى يؤثر تغيير توازن الأس الهيدروجيني في المهبل على البكتيريا المفيدة التي تقاوم العدوى مما يسبب المزيد من العدوى.
تزيد الالتهابات المهبلية المتكررة من فرصة الإصابة بمرض التهاب الحوض (مرض التهاب الحوض).
التهاب عنق الرحم هو مرض يمكن أن يحدث بسبب العدوى المنقولة جنسياً والاستخدام المنتظم للغسول المهبلي هو أحد العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالعدوى وبالتالي تقليل احتمالية الإصابة بالتهاب عنق الرحم.

ادعمنا بمشاركة المقال