هل يمكن الحمل في سن 48 وكيفية زيادة خصوبتكِ

ادعمنا بمشاركة المقال

هل يمكن الحمل في سن 48؟ حسناً، إذا كنتِ تبلغين من العمر 40 عامًا أو أكثر وترغبين في الحمل وإنجاب طفل بشكل طبيعي، فأنتِ تخوض معركة شاقة. الخبر السار هو أنه على الرغم من أن فرصكِ في الحمل بشكل طبيعي أقل بكثير من فرص المرأة الأصغر سنًا إلا أنها لا تزال ممكنة. ستحتاجين إلى بذل كل ما في وسعكِ لضمان النجاح، وهذا يعني التمتع بصحة جيدة قدر الإمكان. دعونا نناقش في هذه المقالة من موقع كتبنالك ما يمكن أن يُحدث فرقًا حقيقياً ونزودكِ بأفضل نصائح الخصوبة للنساء فوق سن الأربعين.

هل يمكن الحمل في سن 48؟

يظهر العلم أنه بمجرد أن تتجاوز المرأة سن 35 عامًا، ويؤكد الباحثون وخبراء الخصوبة أن لديها فرصة تتراوح بين 15 و 20 بالمائة فقط من الحمل بشكل طبيعي. للتغلب على هذه الصعاب، يجب أن تكون المرأة بصحة جيدة جدًا مما يعني مؤشر كتلة الجسم الأمثل (مؤشر كتلة الجسم)، ومستويات الهرمونات، وجودة البويضة ونظام المناعة الصحي والإجهاد تحت السيطرة ومستويات الالتهاب المنخفضة. باختصار، كل هذه العوامل يجب أن تصطف بحيث عندما (وإذا) أطلقت أخيرًا بويضة جيدة، يمكن للحيوان المنوي أن يشق طريقه إلى تلك البويضة لصنع جنين عالي الجودة. إذن، ما الذي يمكن أن يساعد المرأة التي تجاوزت الأربعين على الحمل إلى جانب اتباع نمط حياة صحي؟

فلنتعرف على أبرز النصائح لزيادة الخصوبة بعد سن الأربعين:

ممارسة العلاقة الحميمية

لزيادة فرصكِ في الحمل، مارسي الجنس! يبدو هذا بديهيًا، لكن العديد من النساء اللاتي تجاوزن الأربعين من العمر ويحاولن الحمل لا يدركن أنهن بحاجة إلى زيادة وتيرة الجماع. مارسي الجنس ليس مرتين فقط بعد أن تشير مجموعة أدوات توقع الإباضة OPK)) إلى أنك في أيام خصوبتك المرتفعة، ولكن أيضًا بمجرد توقف الدورة الشهرية. يقترح بعض باحثي الخصوبة الجماع الجنسي كل يومين أو ثلاثة أيام طوال الدورة الشهرية.

هل يمكن الحمل في سن 48 وكيفية زيادة خصوبتكِ
هل يمكن الحمل في سن 48 وكيفية زيادة خصوبتكِ

تجنبي ممارسة التمارين الشاقة

في إجابتنا عن سؤال هل يمكن الحمل في سن 48؟ تعتبر هذه النصيحة غير بديهية حيث يوصى بالتمرين المنتظم كجزء حيوي للحفاظ على صحتكِ. لا بأس بممارسة الرياضة باعتدال، لكن الكثير من التمارين الشاقة يمكن أن تعطل الدورة الشهرية. لذا، إذا كنتِ تمارسين التمارين الشاقة، فيجب عليكِ التخفيف قليلاً أثناء محاولتكِ الإنجاب. المشي والسباحة وركوب الدراجات كلها خيارات جيدة.

توقفي عن التدخين

إذا كنتِ من الأشخاص المدخنين، توقف! تعلم غالبية النساء بأن التدخين غير مفيد لصحتهن، لكن القليل من النساء المدخنات قلن إنهن سوف يقلعون عن التدخين بمجرد أن يصبحن حوامل. ما لم يعرفوه هو أن التدخين ضار بدون شك لصحة كل من الأم والطفل، إلا أنه يقوم بالتأثير بشكل سلبي على إمكانيتهم بللإنجاب. مع التنويه إلى أن النساء المدخنات بشكل منتظم يدخلن في سن اليأس قبل عامين كاملين في المتوسط ​​من النساء الغير مدخنات.

تخلصي من الكحول

أيضاً عند الإجابة عن سؤال هل يمكن الحمل في سن 48؟  تخطط الكثير من النساء إلى الإقلاع عن شرب الكحول بمجرد الحمل. فهم لا يعرفون ربما قد يكون شرب الكحول أيضاً السبب وراء عدم الإمكانية على الإنجاب. شرب ثلاثة كاسات فقط من النبيذ خلال الأسبوع ربما قد يكون له تأثير ونتيجة سلبية على قدرتك على الحمل. ذلك التأثير السلبي لشرب الكحول على الخصوبة ينطبق على الذكور كذلك! يمكن أن يؤثر أيضاً شرب الكحول بشكل سلبي على الحيوانات المنوية من خلال تقليل حركة هذه الكائنات، بالإضافة إلى تغيير شكلها وحجمها وحتى أعدادها. ربما قد يسبب الإفراط في شرب الكحول أيضًا في خفض مستويات هرمون التستوستيرون عند الذكور، بالإضافة إلى التأثير على الهرمونات الأخرى التي تخفض بدورها من إنتاج الحيوانات المنوية.

خذي الفيتامينات الخاصة بك

بالطبع، فإن مكملات الفيتامينات ضرورية جداً أثناء الحمل، ولكن التأكد من أن مستويات الفيتامينات لديكِ مثالية يمكن أن يعزز أيضًا فرصكِ في الحمل. يعتبر كل من فيتامين د وحمض الفوليك من العناصر الغذائية الأساسية. بالإضافة إلى ذلك إذا كنتِ نباتيةً، فستحتاجين إلى أن تعرفي بأن الحصول على ما يكفي من فيتامين B12 والحديد قد يكون صعبًا من خلال مصادر الطعام وحدها. يوصي بعض المتخصصين في الخصوبة أيضًا بتناول مكمل CoQ10 وهو أحد مضادات الأكسدة القوية التي ثبت أنها تزيد من جودة البويضات.

احصلي على نوم جيد

ترتبط جودة بويضاتكِ وكذلك خصوبتكِ ارتباطًا مباشرًا بنوم جيد. أثناء النوم، يقوم جسمكِ بإصلاح خلاياكِ وتجديد طاقتكِ وإنتاج هرمونات حيوية لأعضائك التناسلية. بالإضافة إلى ذلك، ينتج دماغكِ هرمون الميلاتونين الذي لا يعزز النوم فحسب، بل يحافظ على ساعتك البيولوجية ويمكن أن يكون مفيدًا أيضًا لجودة البويضات. نظرًا لأن مستويات الميلاتونين تنخفض مع تقدم العمر، فأنتِ تريدين استخدام الطرق الطبيعية لزيادة إنتاج الميلاتونين في الجسم، مثل التمارين المعتدلة والتعرض لأشعة الشمس في الصباح لبضع دقائق كل يوم على وجهكِ دون نظارات شمسية أو عدسات لاصقة والحفاظ على التوتر تحت السيطرة وتناول طعام. أطعمة صحية كاملة ونظام غذائي مغذي.

في الختام، كانت هذه هي إجابتنا على سؤال هل يمكن الحمل في سن 48؟ بالطبع يوجد العديد من النصائح الإضافية الأخرى ولكن النصائح التي قدمناها لك تعتبر الأبرز في زيادة خصوبتكِ بعد سن الأربعين

تابع كتبنالك على فيسبوك لمعرفة كل جديد.

ما هي أبرز الطرق لزيادة الخصوبة بعد سن ال 48؟

أبرز النصائح لزيادة الخصوبة بعد سن الأربعين، ممارسة الجنس وتوقفي عن التدخين، وتخلصي من الكحول، واستمري بأخذ الفيتامينات الخاصة بك

ما دور النوم في تحسين الخصوبة؟

يملك النوم علاقة وثيقة بصحة وجودة البويضات والخصوبة، فعند الخلود إلى النوم فإن الجسم يعمل على إصلاح الخلايا وتجديد الطاقة، بالإضافة إلى إنتاج الهرمونات الحيوية والمهمة جداً لأعضاؤك، كما أن النوم يساعد في إنتاج هرمون الميلاتونين الذي له دور كبير في الحفاظ على الساعة البيولوجية.

هل التدخين يؤثر على الحمل بعد سن الأربعين؟

لا شك من ان عدد كبير من النساء يعلمن بأنه لا يجب عليهن التدخين أثناء الحمل، ولكن نسبة قليلة تلتزم بهذا الامر، حيث أن التدخين يعتبر ضار جداًَ لصحة الأم والطفل، كما أنه ضار بشكل كبير على قدرتهن للانجاب، وهناك إحصائية تقول إن النساء المدخنات يبلغن سن اليأس قبل عامين من النساء الغير مدخنات.

ادعمنا بمشاركة المقال