واقي شمس فيزيائي

ادعمنا بمشاركة المقال

واقي شمس فيزيائي هو أفضل الحلول التي تساعدك في حماية بشرتك من الحروق، نتيجة تعرضها لأشعة الشمس لفترات طويلة، بالإضافة إلى مفعوله الجيد في التخلص من تصبغات الوجه؛ حيث يعتمد في تركيبه على مجموعة من المواد النشطة والفعالة، التي تساهم في تحقيق ذلك، من أهمها أكسيد الزنك، وأكسيد التاتانيوم، لذلك سنقدم لك الفرق بينه وبين واقي الشمس الكميائي، وبعض الخصائص المميزة له.

مكونات واقي الشمس

يوجد نوعين فقط من واقي الشمس، وهم واقي شمس فيزيائي أو كيميائي، ويختلف كلا منهم في مواد تركيبه، ويأتي في شكل جل، أو كريم، أو سائل، ويمكنك الاختيار بينهم حسب المنتج المثالي لنوع بشرتك، وبشكل عام نجد أنه يتكون من مجموعة مكونات فيزيائية وكيميائية نشطة تتمثل في:

مكونات فيزيائية

  1. ثاني أكسيد التيتانيوم: وهو المادة الفعالة والأساسية لحماية بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية UVA و UVB، دون أن يتسبب في الشعور بالوخز أو الاحمرار.
  2. أكسيد الزنك: وله نفس مفعول ثاني أكسيد التيتانيوم، ولكنها يظل لفترة طويلة على البشرة، ومن خصائصه عدم ترك أي علامات على الوجه بعد تطبيقه، وله العديد من الفوائد التي تساهم في تهدئة البشرة، والحد من الالتهابات.

مكونات كيميائية

  1. أفوبينزون: يقوم بحجب الأشعة فوق البنفسجية التي تدخل للبشرة بشكل كامل، ولكن من عيوبه أنه يفقد مفعوله بسرعة بعد التعرض للشمس، لذلك نجد ضرورة تطبيق الواقي الكيميائي على وجهك كل ساعتين تقريبا.
  2. الأكساليك: له القدرة على مقاومة الماء؛ حيث يعد ذلك من أهم خصائصه، ولديه القدرة على حماية بشرتك لفترات طويلة، لذلك نجده في الكريمات التي توضع على الجسم أثناء تعرضه للشمس لفترات طويلة.
  3.  أوكتينوكسات: يساهم هذا العنصر في حماية بشرتك من الأشعة ما فوق البنفسجية؛ حيث يعد من العناصر القوية والفعالة في حماية البشرة.

اقرأ ايضا: أبرز 5 أنواع من واقي شمس لجميع أنواع البشرة

ما هو واقي شمس فيزيائي

يعرف هذا النوع من منتجات حماية البشرة من الشمس بواقي الشمس المعدني أو الطبيعي؛ حيث يعتمد بشكل أساسي في تركيبه على مواد معدنية مختلفة مثل: أكسيد الزنك.

يعمل واقي شمس فيزيائي على حماية البشرة من وصول أشعة الشمس الضارة لها، فيعد حاجز قوي بين البشرة، والموجات الإشعاعية الصادرة من الشمس، يقوم بحجب الضوء الذي يصل إليه، ويعكسه بعيدا عن الوجه.

اقرأ أيضًا: واقي شمس يوسيرين للبشرة الدهنية

الفرق بين واقي الشمس الفيزيائي والكيميائي

يوجد مجموعة من الاختلافات بينهم، وتتمثل في:

الفيزيائيالكيميائي
يعتمد في تركيبه على مواد عضوية.من المكونات الأساسية له أكسيد الزنك، وثاني أكسيد التيتانيوم.
يحجب وصول أشعة الشمس إلى الخلايا الداخلية للبشرة.يمتص أشعة الشمس التي تسقط على الوجه، ثم يتخلص منها.
يحتوي واقي شمس فيزيائي على مكونات نشطة، تساعد في توفير الحماية الفورية من أشعة الشمس بعد تطبيقه.لا بد من تطبيقه على البشرة قبل التعرض لأشعة الشمس بثلاثون دقيقة.

اقرأ أيضًا: افضل واقي شمس للبشرة الحساسة

واقي شمس فيزيائي
واقي شمس فيزيائي

خصائص واقي شمس فيزيائي

يتميز هذا النوع بقدرته على تكوين طبقة حماية على الوجه بعد تطبيقها مباشرة، لتحجب وصول الأشعة البنفسجية، وما فوق البنفسجية، لتوفير الحماية الكاملة لبشرتك، ويوجد مجموعة من الخصائص التي تميز هذا النوع من واقي الشمس، وتظهر في:

  1. تتميز مكوناته بأنها خفيفة على البشرة فلا تسبب تهيج لها.
  2. يظهر مفعولها بشكل مباشر فور تطبيقه على الوجه.
  3. يتميز قوامها بالثقل، إذا كانت كريمات.
  4. يمكن أن تظهر آثار بيضاء على الوجه بعد تطبيقه.
الخاتمة

عرضنا لك مكونات واقي شمس فيزيائي، مع توضيح دور كل عنصر في تحقيق الحماية لبشرتك، وأبرز الخصائص التي تميزه، والفرق بينه وبين واقي الشمس الكيميائي.

كيف أعرف إذا كان واقي الشمس فيزيائي؟

إذا كان واقي الشمس الذي تستخدميه تحتوي مكوناته على ثاني أكسيد التيتانيوم وأكسيد الزنك، يكون هذا النوع فيزيائي، ويمكنك تطبيقه على بشرتك والخروج دون الانتظار فترة من الزمن، وهذا النوع يتناسب مع البشرة الحساسة.

ما هو الفرق بين واقي الشمس 50 و100؟

نشرت مؤسسة سرطان الجلد الأمريكية تقرير يوضح الفرق بينهم؛ والذي أوضح أنهم جميعا يعملون على حماية البشرة من أشعة UVB الصادرة من الشمس، ولكن بنسب مختلفة كالآتي:
SPF 100: يحمي بنسبة 99 %.
SPF 50: 98 %.
SPF 30: 97 %.

هل واقي الشمس يسمر البشرة؟

ليس كل كريمات الحماية من الشمس تعمل على اسمرار البشرة؛ حيث يقتصر ذلك على بعض الأسباب:
احتواء واقي الشمس الذي تستعمليه على مواد كيماوية تؤدي إلى حدوث اسمرار لبشرتك، ولتجنب ذلك لا بد أن تختاري المنتج الذي يحتوي على أكسيد التيتانيوم، أو الزنك في مكوناته.
إذا كان يدخل في تركيبه مادة أوكسي بنزون؛ حيث تعد من المواد النشطة هرمونيا، والتي تساهم في حدوث الاسمرار الهرموني.

ادعمنا بمشاركة المقال